سجين شهر يونيو 2015 , وليد أبو الخير

الناشط الحقوقي والمحامي وليد أبو الخير، اعتقلته السلطات السعودية منذ 413 يوما، وصدر بحقه حكم من المحكمة الجزائية المختصة وليد أبو الخيربجدة فى 6 تموز/ يوليو 2014 بالسجن 15 عاما والمنع من السفر مدة مماثلة وغرامة قدرها 200 ألف ريال سعودي بتهم عدة منها “استعداء المنظمات الدولية ضد المملكة”، اذ يتعاون ابو الخير مع عدد من  المنظمات الدولية المتخصصة في مجال حقوق الانسان، كما اتهمته بـ”تحريض الرأي العام ضد السلطات”، و”إنشاء والإشراف على جمعية غير مرخص لها”، في اشارة الى تأسيسه وإدارته لمرصد حقوق الإنسان في السعودية، و”اعداد وتخزين ونشر ما من شأنه المساس بالنظام العام”.

يعد أبو الخير أحد أبرز نشطاء حقوق الإنسان في السعودية، أختارته مجلة “فوربس” واحد من أكثر 100 شخصية عربية حضورا على “تويتر”، انشأ “مرصد حقوق الإنسان في السعودية”، بهدف حماية النشطاء ورصد اوضاع حقوق الإنسان في السعودية، وقد تم حجبه في كانون الاول/ ديسمبر 2008، مما دفع أبو الخير لنقل نشاطه إلى صفحته على “فايسبوك”، إلا أن الصفحة حجبت أيضا فى أيار/ مايو 2009.

ينحدر أبو الخير من عائلة قضائية وقانونية تولت القضاء بإمارة مكة ومشيخة الحرم. و يزخر سجل أبو الخير بالعديد من القضايا التي شغلت الرأي العام العربي، حيث تولى الدفاع عن عبدالرحمن الشميري فى القضية التي عرفت بإسم إصلاحيي جدة، كما أقام دعوى قضائية ضد المباحث العامة السعودية لإحتجازهم الشميري من دون اتهام، مما دفع السلطات السعودية بتهديد والده للتخلي عن الدعوى .

كما كان أبو الخير موكلا عن الناشط الحقوقي رائف بدوي مؤسس “الشبكة الليبرالية”، والمتهم من قبل السلطات السعودية بما أسموه “مخالفة الشريعة”، و”العيب فى الذات الإلهية”. وفي العام 2012 ابلغت السلطات السعودية أبو الخير بمنعه من السفر، وذلك عقب تسجيله فى دورة تدريبية فى جامعة “سيراكوز” بنيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان ” قادة الديمقراطية”، كما فاز أبو الخير بجائزة “أولوف بالمه” السويدية تقديرا لنضاله القوي، والمتواصل من أجل تعزيز احترام حقوق الإنسان والحقوق المدنية، وتسلمت الجائزة نيابة عنه زوجته سمر بدوي.

وفي 3 تموز/يوليو 2014، عقدت الجلسة التاسعة من المحاكمة وفي حضور محاميه، والدته وزوجته. وكان أبو الخير اعلن في رسالة سلمها الى المحكمة بتاريخ 26 يونيو/حزيران 2014، انه لن يتعاون معها لأنه يعتقد أنها غير شرعية. يذكر ان المحكمة الجزائية المتخصصة تقوم بالتعامل مع القضايا ذات الصلة بالإرهاب طبقا لقانون “مكافحة الإرهاب” الجديد، الذي اصدرته السلطات بالسعودية فى شباط/ فبراير 2014، وهذا القانون يتزايد استخدامه في الآونة الاخيرة لإستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان.

وكان أبو الخير قد اعتقل بعد ظهوره في جلسة المحكمة يوم 15 نيسان/أبريل 2014، و نقل الى سجن الحائر في السعودية، اذ احتجز بمعزل عن العالم الخارجي وتعرض للتعذيب بحسب شهادات لناشطين وحقوقيين.

ماذا تستطيع أن تفعل:

1-      اكتب للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل السعودية ،عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر ” [email protected]” وطالبه بالإفراج عن وليد ابو الخير

2-      اكتب شكوي للديوان الملكي علي موقع الديوان الملكي السعودي:

 https://tawasol.royalcourt.gov.sa/

3-      اكتب الي الديوان الملكي السعودي

الرمز البريدي:  11111 الهاتف: 00966114822222 المدينة : الرياض

4-      اكتب للمقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان في الامم المتحدة

[email protected]

5-      إنشر صور وليد ابو الخير ومعلومات عنه على حسابك في الفي سبوك وتويتر واستخدم هاش تاج : #حريتهم_حقهم

6-      ارسل للصحف في بلدك ومدينتك  بمعلومات عن وليد أبو الخير ، والحكم الجائر الذي يقضيه بالسجن.

حول حملة حريتهم_حقهم:

http://anhri.net/?p=144008

سجين شهر مايو

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *