محمود شوكان سجين الرأي لشهر مايو/أيار 2016

الاسم: محمود عبد الشكور أبو زيد الشهير بـ”شوكان”

شوكان IDالمهنة: صحافي حر

البلد: مصر

العمر: 28 عام

الوضع الحالي: قضى 1000 يوم في السجن، منذ اعتقاله في 14 أغسطس/آب 2013

يصادف يوم 10 مايو/أيار الجاري مرور 1000 يوم على اعتقال المصور الصحافي المصري محمود أبو زيد الشهير بـ”شوكان”، منذ القاء القبض عليه هو وعدد من المصورين المصريين والأجانب فى شارع الطيران أثناء تغطيته الصحفية لقيام وزارة الداخلية المصرية بفض اعتصام رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013.

شوكان مصور صحافي يبلغ من العمر 29 عاماً، تخرج من أكاديمية أخبار اليوم “قسم صحافة”، عام 2010، وبدأّ بالتدريب لمدة ستة شهور في جريدة الأهرام المسائي بالأسكندرية وهو مازال طالبًا، ثم عمل مصور صحافي حر مع عدد من الصحف الاجنبية.

استجاب شوكان للمناشدة التي أطلقتها وزارة الداخلية عبر صفحتها الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” للصحافيين بالتواجد أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، فاصطحب معدات التصوير الخاصة به وتوجه إلى مكان الاعتصام صباحا ليشارك كمصور صحافي فى تغطية عملية الفض.

اعتقلت قوات الأمن شوكان وعدد من المصورين والصحفيين المصريين والأجانب فى الساعات الأولى من عملية الفض وضرب ضربا مبرحا وتم تجريده من كافة معداته، واعتقل مع كثيرين في استاد القاهرة ثم أطلق سراح المصورين والصحافيين الأجانب لاحقا، بينما نقل شوكان الى قسم أول القاهرة الجديدة ثم الى سجن أبو زعبل، حيث ظل رهن الحبس حتى يومنا هذا.

قدم شوكان لأجهزة الأمن كل الأدلة والشهادات التي تثبت أنه صحافي، منها خطاب وكالة “ديموتكس” الذي أرسلته للسلطات المصرية تؤكد فيه أن شوكان كان يغطي الأحداث لصالح الوكالة وليس مشاركًا فيها، إلا أن السلطات المصرية أصرت على تجاهل هذه الحقيقة وقررت مد فترة حبسه.

في سبتمبر 2013، أمر النائب العام بتجديد حبس شوكان في القضية المعروفة إعلامياً باسم “أحداث فض اعتصام رابعة”، والتي تحمل رقم 15899 لسنة 2013، إداري أول مدينة نصر، بعد أن وجهت له النيابة العامة تهما بـ”القتل والتجمهر والإنتماء لجماعة الإخوان المسلمين”، وحرم شوكان من توفر شروط المحاكمة العادلة، حيث منع محاميه من تصوير أوراق القضية، أو الاطلاع عليها، أو حتى الحضور معه في بعض التحقيقات، فضلاً عن عدم إعلامه بمواعيد بعض التحقيقات أو تغييرها بدون سابق إنذار، واستمر تجديد الحبس تلقائيا دون محاكمة لمدة عامين كاملين بالمخالفة للمادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية.

تعرض شوكان لعدة مشاكل صحية نتيجة حبسه في ظروف غير ملائمة وحرمانه من تلقي الرعاية الطبية المناسبة، حيث يعاني من التهاب الكبد، والأنيميا الحادة، وانخفاض معدل السكر في الدم، وتقدمت عائلته بما لا يقل عن 17 التماسا إلى النائب العام للإفراج عنه لأسباب صحية، ولكن دون جدوى.

استمر شوكان طوال مراحل اعتقاله والتحقيق معه في النيابة يردد انه مصور صحافي، ولا يدري سبب اعتقاله، ولماذا يجلس فى الزنزانة طوال هذه المدة، وانه نزل من البيت الذى يرعى فيه أبويه المسنين لأداء عمله.

ماذا تستطيع أن تفعل:

1 – اكتب إلى : النائب العام المصري ، لتذكره بدوره في حماية قيم العدالة والبحث عن الحقيقة وسيادة القانون، وأن الحبس الاحتياطي يجب أن يستخدم في أضيق الحدود، وأن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته.

أن حبس محمود عبد الشكور أبو زيد الشهير بـ”شوكان”، أكثر من 1000 يوم، دون محاكمة ودون إخلاء سبيل، يسيء لسمعة القضاء وقيم العدالة في مصر.

مكتب النائب العام العنوان : دار القضاء العالي – شارع 26 يوليو – ميدان الإسعاف – القاهرة تليفون : 25743751-25760468 فاكس

2 – علق على صفحة النيابة العامة المصرية على الفيسبوك ، مطالبا باسترجاع حرية محمود شوكان :

http://goo.gl/QKq9I5

3 – انشر صور محمود شوكان، ومعلومات عنه ، وارسلها للصحف في بلدك ومدينتك ، حتى لا يظل شوكان فريسة للنسيان.

4- اكتب للمقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة: [email protected]

5- إنشر صور “محمود شوكان” ومعلومات عنه على حسابك في وسائل التواصل الاجتماعي واستخدم هاشتاغ : “#حريتهم_حقهم”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *