عزيز عمامي

الإسم: عزيز عماميعزيز

الدولة: تونس

المهنة: مهندس وناشط حقوقي

النشاط: الدفاع عن المعتقلين

تاريخ الاعتقال: 12 مايو 2014

التهمة: استهلاك مادة مخدرة

الوضع الحالي: إخلاء سبيل

عزيز عمامي، مهندس وناشط تونسي ولد في 21 فبراير 1983. اشتهر بانتقاداته الواسعة للنظام التونسي والاعتقالات العشوائية التي تشنها قوات الأمن بحق المعتقلين. شارك في الثورة التونسية عام 2011. والتي كانت شرارة لاشتعال ثورات مماثلة في البلدان العربية. وسبباً قوياً لدفع المظلومين إلى تفجير الغضب الهائل الذي كان يسكنهم ضد حكوماتهم الباطشة والمستبدة.

اعتقلت قوات اﻷمن التونسية عزيز عمامي، يوم اﻷثنين 12 مايو 2014 مع صديقه صبري بن ملوكة، من منطقة حلق الوادي بشمال تونس، ووجهت له تهمة استهلاك مادة مخدرة، وذلك على الرغم من أن المدون نفى حيازته لها أو ابتلاعه لها عند إيقافه من اﻷمن، وقُرر أن يمثلا أمام محكمة تونس اﻻبتدائية في يوم 23 مايو 2014، حيث قضت المحكمة اﻻبتدائية، بعدم سماع الدعوى في قضية المدون عزيز عمامي وصديقه المصور صبري ملوكة

عزيز كان أحد المشرفين في حملة افتراضية حملت عنوان “حتى أنا أحرقت مركز شرطة “. والتي استهدفت الدفاع عن النشطاء الذين شاركوا في مواجهة اعتداءات قوات الأمن في عهد بن علي، على المتظاهرين السلميين.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يتم فيها اعتقاله. حيث استهدفته قوات الأمن منذ ثلاثة أعوام. وتم اعتقاله في يناير 2011 أثناء مشاركته في مظاهرات ضد النظام التونسي.

كما أوقفت السلطات المصرية يوم 2 مايو 2012، المدون عند وصوله إلى مطار القاهرة للمشاركة في ندوات بمصر. وجاء ذلك بعد مشاركته في احتجاجات نظمها مصريون أمام السفارة المصرية في تونس، للاحتجاج على الحكم العسكري في مصر.

ووقتها تم إرسال عزيز إلى إحدى مقرات أمن الدولة بالقاهرة. وتم استجوابه والتحقيق معه لعدة ساعات. ثم تم إطلاق سراحه في اليوم التالي لإيقافه.

لمزيد من المعلومات:

http://www.anhri.net/?p=52632

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *