يارا سلام

اﻹسم: يارا رفعت سلام يارا سلام

المهنة: محامية

السن: 28

الوضع الحالي: محتجزة على ذمة قضية

يارا رفعت سلامهي محامية وباحثة حقوقية، وناشطة سياسية ومدونة، تم القبض عليها في اﻷحداث المعروفة بمسيرة اﻻتحادية في تاريخ 21 يونيو 2014، وكانت التظاهرة تدعو لوقف العمل بقانون التظاهر، وتم عرضها على محكمة جنح مصر الجديدة في تاريخ 29 يونيو 2014 في جلستها المنعقدة في معهد أمناء الشرطة، حيث تم تأجيل نظر القضية لتاريخ 11 سبتمبر 2014 لحين تحقيق طلبات الدفاع.

وكان اهتمام يارا سلام بالدفاع عن حقوق اﻹنسان قد بدأ حينما كانت في الخامسة عشر من عمرها حيث تطوعت في جمعية النسور الصغيرة، وكان ذلك هو ما دفعها لدراسة الحقوق ثم الحصول على ماجستير في القانون الدولي لحقوق اﻹنسان من جامعة نوتردام، بدأت يارا حياتها بعد تخرجها من كلية الحقوق بجامعة القاهرة بالعمل كباحثة في شئون الحريات المدنية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ثم عقب حصولها على شهادة الماجستير عملت كمساعدة قانونية باللجنة اﻷفريقية لحقوق اﻹنسان والشعوب في جامبيا.

عادت يارا سلامإلى القاهرة في 2011 عقب ثورة 25 يناير والتحقت بالعمل في مؤسسة نظرة للدراسات النسوية حيث رأست برنامج المدافعات عن حقوق اﻹنسان، وكان هذا البرنامج هو من أول اﻷدوات التي عنت بتوثيق اﻻنتهاكات ضد النساء وهو ما أهلها للترشح لدرع المدافعين عن حقوق اﻹنسان في شمال أفريقيا في عام 2013، ثم عادت مرة أخرى للعمل بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

تم القبض على يارا سلاممن قِبَل مجموعات ترتدي ملابس مدنية وتسليمها لقوات اﻷمن يوم 21 يونيو 2014، واقتيادها إلى قسم شرطة مصر الجديدة، وأحيلَت إلى النيابة العامة موجهة إليها اتهامات منها خرق قانون التظاهر وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة واستعراض القوة وحيازة مفرقعات، وهي اﻵن بانتظار نظر القضية في 11 سبتمبر 2014 بمحبسها بسجن النساء بالقناطر عِلماً أنه لم يتم إثبات أي ممارسات عنف لها ولم تقم إﻻ بممارسة حقها في التعبير عن رأيها بشكل سلمي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *