عن موقع سجناء الرأي

سجناء الرأي هو موقع تبادر به الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، لدعم كافة سجناء الرأي في العالم العربي وتسليط الضوء على قضاياهم.

تهدف الصفحة إلى إيضاح الصورة الحقيقية لهؤلاء السجناء، والتضحيات التي قدموها لأجل الحرية. وظروف وتفاصيل سجنهم ، كما تهدف إلى فضح ما يتعرضون له من قمع ومحاكمات ظالمة، وتبيان زيف ادعاءات الإصلاح التي تزعمها بعض الحكومات العربية.

وقد يظن البعض أنه بثورات الربيع العربي، انتهت أزمة سجناء الرأي من الوجود في الدول التي شهدت أو تشهد تحولاً ديموقراطياً، لكن الحقيقة عكس ذلك ، فلازالت البيئة القانونية في أغلب تلك البلدان كما هي، حيث تتيح التنكيل بالمعارضين السياسيين وفقاً لأهواء السلطة الحاكمة.

سنحاول كذلك أن ندخل تحدثيات دورية على صفحات كافة الشخصيات التي يتم إضافتها للموقع، بحيث يظل زوار الموقع على إطلاع على آخر أوضاع سجين الرأي، سواء تم الإفراج عنه أو حدثت تطورات في قضيته، أو تغييرات في ظروف اعتقاله، حيث أن العديد من سجناء الرأي العرب، محتجزين دون اتهام أو تحقيق قضائي.

بقي أن نوضح إن الصفحة معنية بكافة من سجنوا على خلفية إبدائهم أرائهم بالقلم أو الخطابة أو الكيبورد أو الفن أو الغناء، وكافة أشكال التعبير. وربما في بعض الحالات تتوسع لتشمل كذلك “سجناء الضمير” وهم الذين اعتقلوا على خلفية ممارسة نشاط حقوقي أومعارض بخلاف التعبير عن الرأي. لكننا نحاول أن نبقي تخصص الصفحة في إطار “سجناء الرأي” كمحاولة من الشبكة العربية لإثراء المحتوى الحقوقي على شبكة الإنترنت وتسليط الضوء على أكثر الانتهاكات حدة، وهي وجود سجناء للرأي في دولة ما، دونما التقليل من أهمية أي نشاط إصلاحي آخر.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *