قطر| الشركات تسرق أجور العمالة الوافدة وتتركهم معدمين

كشف تقرير حقوقي، أن الشركات القطرية لم تدفع رواتب العمال ذوي الأجور المنخفضة والتي تقدر بمئات الملايين من الدولارات، منذ تفشي فيروس كورونا، لتزيد من معاناتهم في واحدة من أغنى الدول في العالم.

وقال التقرير، إنه تم فصل آلاف العمال دون سابق إنذار، أو منحهم أجورًا مخفضة أو إجازة غير مدفوعة الأجر، أو حرمانهم من الراتب المستحق ومدفوعات نهاية الخدمة، أو إجبارهم على تحمل تكاليف رحلات الطيران للعودة إلى دولهم.

وترقى النتائج التي توصل إليها التقرير، إلى مستوى “سرقة الأجور” على نطاق غير مسبوق، مما جعل العمال معدمين ويعانون نقصًا في الغذاء، وغير قادرين على إرسال الأموال إلى عائلاتهم في أوطانهم أثناء الوباء.

ويعمل في قطر حوالي مليوني عامل أجنبي، معظمهم من جنوب آسيا، العديد منهم في مشاريع البناء المتعلقة بـكأس العالم 2022.

ويسلط التقرير الضوء على بعض الانتهاكات التي تعرض لها العمال في قطر، فعلى سبيل المثال، تم تسريح نحو ألفي عامل يعملون لدى شركة بناء واحدة، ولم يتلق معظمهم رواتبهم المستحقة أو تسوية نهاية الخدمة، وهي دفعة تعادل راتب 3 أسابيع عن كل سنة عمل كاملة.

وقال التقرير: “العديد من العمال الأجانب في وضع ضعيف للغاية، مع عدم وجود قدرة حقيقية على تأكيد حقوقهم أو التماس الإنصاف من الانتهاكات”.

وقال مصطفى قادري، إن عدم وجود حق قانوني في تنظيم النقابات أو الانضمام إليها كان مضرًا.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *