كيفان صميمي.. صحفي إيراني يناصر العمال ولا يستسلم للسجن

قسم : زي النهارده
كيفان صميمي

كيفان صميمي بهبهاني، من مواليد 27 مارس 1958، صحفي وناشط سياسي وعضو في المجلس الوطني للنشطاء الدينيين في إيران.

هو نجل حبيبة الله سميمي وعفت أصغري. كان والده مسؤولاً عن مصفاة عبادان وكان أحد الأشخاص المتورطين في الإضرابات العمالية أثناء تأميم صناعة النفط.

 في الخمسينيات التحق بمنظمة مجاهدي خلق مع شقيقه ساسان، ثم ترك التنظيم في أحد مرات الاعتقال.

يشغل صميمي منصب العضو المنتدب للجريدة الشهرية المحرمة ، وعضو مجلس السلم الوطني ، ولجنة ملاحقة الاعتقال التعسفي ، وعضو مجلس إدارة جمعية الدفاع عن حرية الصحافة ، ولجنة حماية المواطنة ، ولجنة الدفاع عن التعليم.

تعرض للاعتقال والاضطهاد والاستجواب على المدى الطويل، بعد احتجاجات الشعب على النتائج المعلنة للانتخابات الرئاسية العاشرة.

اعتقل بعد يوم واحد من الانتخابات، ووجهت إليه تهمة التشكيك في نزاهة الانتخابات والمشاركة في المظاهرات ، كما حكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات، خلال نظام الشاه.

شهد كيفان سميمي أول اعتقال له لفترة قصيرة في سن 17 عام  وأعيد اعتقاله، وخلال زيارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون لإيران عام 1972 لمشاركته في مظاهرات ضد الشاه ونيكسون.

وحُكم عليه بالسجن 3 شهور لمشاركته في مظاهرة،  وبعد إطلاق سراحه من سجن القصر تخلى نهائيا عن النشاط السياسي العام.

اعتقل كيفان سميمي للمرة الثالثة مع شقيقه في 19 أغسطس 1975 بتهمة العضوية في جماعات معارضة، وحُكم عليه بالسجن 11 عامًا.

حكم على شقيقه ساسان بالإعدام، وبالفعل تم تنفيذ الحكم فجر 25 فبراير 1975 بالرصاص مع مجموعات أخرى، منها وحيد أفراخته ، مرتضى لبافينجاد، ومرتضى صمدية لباف، وأطلق سراح كيفان في يناير 1978، أثناء حكم شابور بختيار.

أُعدم شقيق كيفان الآخر كامران، في عام 1982، ثم اعتقل كيفان نفسه من قبل وزارة المخابرات في 14 يونيو 1988، من منزله الخاص، دون سبب واضح.

أمضى كيفان 6 شهور في السجن، منهم أربعة في الحبس الانفرادي، ولم يتمكن من أخذ إجازة إلا مرتين، حتى أفرج عنه في 17 مايو 2015، بعد أن قضى عقوبته.

وبحسب بيان رسمي صدر في 4 فبراير 2010، حُكم على كيفان سميمي بالسجن 6 سنوات بالإضافة إلى منعه من ممارسة النشاط السياسي مدى الحياة.

وتجدر الإشارة إلى أن كيفان سميمي اتُهم أيضًا بالمشاركة في مظاهرات وإصدار بيانات ضد صحة الانتخابات، بينما تم اعتقاله في اليوم التالي للانتخابات ومكث في السجن طوال هذا الوقت.

وكان قد اعتقل مع عدد آخر يوم الأربعاء 1 مايو 2009، بالتزامن مع يوم العمال العالمي في تجمع حاشد أمام مجلس النواب، وأفرج عنه مؤقتًا في 17 يونيو 2009.

حكم عليه بالسجن 3 سنوات، بتهمة التجمع والتواطؤ بقصد العمل ضد أمن البلاد، وردًا على تأكيد عقوبة السجن، قال: “لم أتخل أبدًا عن قول الحقيقة، وبعد قضاء هذه السنوات الثلاث ، لن أستسلم إذا نجوت”.

وأول أمس، أصدرت محكمة إيرانية حكما بالسجن 5 سنوات ضد صميمي، الذي يشغل حاليا موقع رئيس تحرير مجلة “إيران فاردا”، بسبب مشاركته في تغطية مظاهرة سلمية للعمال أمام البرلمان الإيراني في طهران.

وأعلن صميمي عبر قناته على تطبيق “تلغرام” أن قاضي الشعبة 26 من المحكمة الثورية في طهران، إيمان أفشاري، قد أصدر هذا الحكم بتهم المشاركة في تجمع غير قانوني بمناسبة يوم العمال العالمي وترؤسه مجلة “إيران فردا” المحظورة، وكذلك المشاركة في تأسيس حزب حرية الشعب الإيراني المحظور.

Leave a Reply

Your email address will not be published.