لبنان| اعتصام في مستشفي صيدا للمطالبة بمستحقات متأخرة

قسم : أخبار, تحت الضوء

اعتصم موظفو مستشفى صيدا الحكومي أمام مدخلها الرئيسي، لمطالبة المعنين بدفع رواتبهم ومستحقاتهم المتأخرة منذ اشهر. ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها “في زمن الكورونا الجيش الابيض بلا رواتب”، “الحل يكمن باعادتهم الى كنف الادارة العامة” ، ولفت رئيس لجنة متابعة الموظفين في المستشفى خليل كاعين الى أن “رواتبنا باتت لا تساوي شيئا امام تدهور صرف العملة الوطنية فهي لا تكفي لأول عشرة أيام من بداية الشهر، فكيف الحال اذا لم نتلق رواتبنا للشهر الثاني ، وقال: “الموظف يستدين لكي يملأ سيارته بالوقود لكي يأتي الى المستشفى لخدمة اهلنا، خصوصا في هذه الظروف الصحية السيئة نتيجة فيروس كورونا، ويستدين ليؤمن قوت عائلته ومتطلبات اولاده بالحد الادنى”. وسأل: “هل يعقل أن يبقى الجيش الابيض بلا رواتب ومستحقات مالية اخرى، في حين كان من المفترض ان يتم دفع حوافز مالية للعاملين في المستشفى لأنهم رأس حربة لمحاربة الفيروس واذ بنا بتنا نتمنى أقل حقنا وهو الراتب” ، وأضاف: “من هذا المنطلق، نطلب من وزير الصحة الالتفات الى موظفي المستشفيات الحكومية كأولوية لحل مشاكلهم المالية المستعصية دون تأخير، فالازمة الحالية التي نمر بها في مستشفيات صيدا وحاصبيا وميس الجبل وبعبدا وسير الضنية، واللائحة تطول ليست كالأزمات السابقة بسبب الغلاء الفاحش للمواد الغذائية عدا عن الاوضاع المالية والاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد” ، وطالب كاعين وزير الصحة ولجنة الصحة النيابية وجميع المعنين في الدولة بسلسلة مطالب، وفي مقدمتها “الاسراع في أقرار أقتراح القانون المقدم من سعادة النائب بلال عبدالله ( اعادة موظفي المستشفيات الحكومية الى كنف الادارة العامة)، وقال: “للعلم فقط، تم تقديم الاقتراح منذ حوالي السنة الى امانة سر مجلس النواب ويعتبر هذا القانون خلاص لكل مشاكلنا” ، وطالب وزير الصحة “بدفع المستحقات المالية المتبقية عن العام 2020، والفترة الاولى عن العام 2021 وتحويلها الى وزارة المالية بالسرعة اللازمة لكي يتسنى لنا قبض الرواتب والمنح المدرسية المتأخرة ،كما طالب “وزارة المال الافراج عن كل الاموال العائدة عن المستحقات المالية للجهات الضامنة جميعها وتحويلها الى حسابات المستشفيات الحكومية، وقيام وزارة الصحة بدفع المصالحات وكتب الوزير المتراكمة منذ عام 2008 الى الان، بالاضافة الى دفع مساهمات مالية عاجلة لحل ازمة الرواتب المتأخرة ولتأمين الحد الادنى من المواد الطبية لمعالجة مرضى الفيروس العاديين” ،وناشد “الفاعليات السياسية والاجتماعية والجمعيات الاهلية في المدينة السعي لحل ازمة الرواتب المتأخرة، كما دعموا وما زالوا مستمرين بدعم المستشفى بالمواد الضرورية من مواد طبية واوكسجين وغيرها منذ بداية انتشار فيروس كورونا”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.