مصر| حصاد السكة الحديد: مصرع 54 وإصابة 400 شخص في حوادث القطارات بـ 4 أسابيع

شهدت مصر من أسابيع قليلة ماضية عدة حوادث للقطارات، تسببت في ذعر كثير من المواطنين، مما أدى إلي التساؤل الكثير ماحدث من كوارث بمحض صدفة أم إهمال يجب معالجته، حيث قابل الشعب هذه الحوادث الكارثية بألالام والصراخ الذي يحمل بعض كلمات السخرية، عبروا فيها عن استياءه من تلك الحوادث ،
تصادم قطاري سوهاج
عند توقف القطار المميز قبل مزلقان السنوسي الكائن ما بين محطتي سكة حديد المراغة وطهطا لعدة دقائق، ثم تحركه متجاوزا المزلقان، وتوقفه مرة أخرى حتى قدوم القطار الإسباني، من محطة سكة حديد سوهاج، واصطدامه بالقطار المتوقف، وقع الحادث الذي أسفر حتى تاريخه عن وفاة عشرين شخصًا، وإصابة مائة وتسعة وتسعين، ونتج عنه تلفيات بالقطارين بلغت قيمتها خمسة وعشرين مليونًا، وثمانمائة وتسعين ألفًا، وخمسمائة وثلاثة وثمانين من الجنيهات، وبينت التحقيقات فيما بعد تناول مساعد سائق القطار لمادة المخدر الترامادول.
انفصال عربات قطار النوم بمنقباد
وبعد مرور عدة أيام قليلة علي حادثة قطار سوهاج تأتي تفاصيل حادثة أخري انفصال 6 عربات من قطار النوم بأسيوط رقم 82 بمنطقة منقباد بمحافظة أسيوط، حيث توقف القطار على مسافة 800 متر من مكان انفصال العربات، وأكدت المعاينة للحادث، أن العربات الـ 6 التي تتبع قطار النوم 82 المكون من 13 عربة، والمتجه من القاهرة لأسوان انفصلت عنه محملة بالركاب، واستكمل القطار سيره بـ7 عربات فقط دون العربات الأخيرة، التى تعطلت على شريط السكة الحديد بعد محطة منقباد وكان القطار وصل محطة الأزهر التالية.
حادث قطار منيا القمح
في يوم الأربعاء 14 أبريل الماضي حدث خروج العربتين الخامسة والسادسة من القطار رقم 339 المتوجه من محافظة القاهرة إلى محافظة الدقهلية عن قضبان السكة الحديدية لمسافة نحو ثمانين مترًا، قُبيل وصوله إلى (محطة سكة حديد منيا القمح)؛ وذلك لتجاوز القطار السرعة المقررة، وهي ثمانية كيلومترات في الساعة- بمنطقة أعمال الإصلاحات والتطوير الجارية في المساحة ما بين محطتي بنها، ومنيا القمح، مما أسفر عن إصابة أربعة عشر شخصًا من مستقلي القطار، وأحد العاملين في الإصلاحات ، وكشفت التحقيقات عن بدء أعمال الإصلاحات والتطوير بتلك المنطقة واعتياد سائق القطار 339 المرور بها، وأنه بالرغم من التزام «ناظر محطة بنها» بوجوب تسليم قائد القطار نموذج 67 حركة الموضح به المناطق الواجب تهدئة السرعة فيها وبيان السرعات المقررة بها، ومنها وجوب المرور في منطقة الإصلاحات المشار إليها بسرعة لا تجاوز٨ كيلومترات في الساعة، إلا أنه لم يقدمه إلى سائق القطار يومَ الحادث حال توقفه برصيف المحطة، حيث أقر «ناظر محطة بنها» في التحقيقات بعدم تسليمه سائق القطار النموذج المشار إليه أو تحذيره بوجوب التهدئة خلال مروره بتلك المنطقة، وقد ضبطت «النيابة العامة» من (محطة بنها) هذا النموذج موقعًا عليه بتوقيعات منسوبة إلى «مساعد سائق القطار» و«ناظر المحطة» في محاولة لدرء إخلال المحطة بمسئوليتها عن إخطار السائق وتحذيره، وقد أكد كل من «مساعد سائق القطار» و«ناظر المحطة» في التحقيقات عدم توقيعهما على النموذج، وأثبت تقرير «قسم أبحاث التزييف والتزوير بمصلحة الطب الشرعي» عدم صحة التوقيعات المنسوبة إليهما فيه
حادث قطار طوخ
وتتوالي عدة أيام قليلة لتأتي فاجعة كبري وقعت علي أذهان المواطنين وقع الصاعقة عند الساعة 12.15 في اليوم السادس من شهر رمضان حيث شهدت مدينة طوخ محافظة القليوبية حادث قطار رقم 949 المميز، المتجه من القاهرة إلى المنصورة وتسبب فى وفاة 11 شخصًا، وإصابة 98 آخرين ، حيث انقلبت عربات القطار القادم من القاهرة إلى المنصورة بعد خروجه عن القضبان، أعقبها نداءات عاجلة وجهها متطوعون للمساعدة في إنقاذ الضحايا وأسر وأطفال فقدوا ذويهم في الحادث كانت هناك مشاهد مؤلمة لجثث تحت عربات القطار، ومشاهد لجثث ملقاة على الأرض بجانب القطار المنكوب تنتظر قدوم سيارات الإسعاف ،

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *