إضراب سائقو شركة القوافل للنقل الجماعي في “سيدي بوزيد” بتونس

قسم : أخبار, عمالية

دخل بالأمس الخميس أعوان الشركة الجهوية للنقل القوافل – السائقين – ، فرع سيدي بوزيد في إضراب لمدة يومين للمطالبة بتحسين قطاع النقل بالجهة وحل المشاكل المرتبطة أساسا بنقص الحافلات التي يشهد عددها تراجعا من موسم لآخر.

وبين كاتب عام النقابة الأساسية للنقل القوافل ” بلقاسم زارعي” ،أن هذا الإضراب يأتي بعد العديد من الوقفات الاحتجاجية التى قوبلت بالتسويف من الإدارة العامة بقفصة، وأشار إلى أنه وقع تامين العودة المدرسية خلال السنة الماضية ب64 حافلة أما في هذه السنة فقد تم تخصيص 41 حافلة فقط في حين بلغت طاقة الاستعاب للحافلة الواحدة مابين 190 و200 تلميذ عوضا عن 90 تلميذا.

وبين أن الاكتظاظ داخل الحافلات يعتبر من أبرز المشاكل التي تسبب فيها نقص الأسطول حيث تقوم 6 حافلات فقط بتامين تنقل تلاميذ معتمدية الرقاب البالغ عددهم 1200 تلميذ.

ويطالب المحتجون من أعوان الشركة أيضا بإرجاع الخطوط التى تم إلغاؤها والرابطة بين الولايات والبالغ عددها 4 خطوط ودعم الأسطول بالحافلات وقطع الغيار وتحسين وضعية المستودع وتفعيل وتطبيق كل ما جاء بالاتفاقيات المبرمة سابقا بين الهيكل النقابي والإدارة العامة وتسوية وضعية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

يشار إلى ان أسطول الشركة الجهوية ، للنقل القوافل فرع سيدي بوزيد يضم 75 حافلة نسبة جاهزيتها تبلغ 80 بالمائة ويبلغ عدد الاعوان 116 عونا في حين يبلغ عدد التلاميذ المشتركين 9500 تلميذ وعدد الطلبة حوالي ألف طالب.

وتبلغ المسافة المقطوعة من طرف الحافلات كل يوم8400 كلم نقل مدرسي و3200 كلم نقل بين المدن ويصل عدد المسافرين كل يوم 10 آلاف (تذاكر مع اشتراكات) حيث توجد 9 خطوط بين المدن و3 خطوط نقل تعاقدي و7 خطوط نقل جهوي و5 خطوط نقل حضري و45 خط نقل مدرسي.

و في سياق منفصل بتونس ، نفذ صباح اليوم أعوان وعمال بلدية السند من ولاية قفصة- كبرى مدن الجنوب الغربي التونسي – ، وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية على خلفية تدخل احد أعضاء المجلس البلدي في شؤونهم وعملهم بصفة متكررة وذالك حسب ما افاد به الأعوان المحتجون، الذين اضافوا ان العضو بالبلدية وجه اتهامات لهم تتمثل في السرقة المتعلقة بتذاكر الاكل ليلا التي تمنح لهم عن طريق الودادية.

أعوان وعمال بلدية السند من ولاية قفصة

فهل تزيد الحافلات في شركة القواسم التي صارت تستوعب الحافلة الواحدة منهم ما يقارب من 200 من التلاميذ ؟ و هل تتحسن معاملة أعوان بلدية السند في تونس و تنحصر الاتهامات في أعمال كتابية رسمية مرفقة بالأدلة ؟

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.