بعد قرار تسريحهم عمال فندق رياض موكادور بالمغرب يواصلون احتجاجهم مرتدين بدلة سجناء غوانتانامو

قسم : أخبار, عمالية

استمر عمال مختلف الوحدات الفندقية التابعة لمجموعة رياض موكادور في المغرب احتجاجهم الذي وصل لـ4 أشهر بارتداء بدلة سجناء “غوانتانامو” تعبيرا عن سخطهم عن الوضع الذي يعيشونه بعد قرار إغلاقها المفاجئ وتسريح مئات العمال.

و أدى الإغلاق المفاجئ لمجموعة رياض موكادور إلى مواصلة احتجاج العاملين بها والتعبير عن استيائهم من القرار وكشف مطالبهم موضحين أن التواصل منعدم من قبل الإدارة مما يدفعهم إلى مواصلة الاحتجاج ولن ينسحبوا إلا إذا تم إيجاد حل مناسب.

و قالت فتيحة منغاد، إحدى العاملين بالفندق إن احتجاج عمال مختلف الوحدات الفندقية، التابعة لمجموعة رياض موكادور دام لأربعة أشهر دون وجود أي تغيير، ولا تواصل من الجهات المسؤولة، مشيرة إلى أنهم طرقوا كل الأبواب دون جدوى.

وأضافت فتيحة أن الكل أصبح يعرفهم بعد احتجاجهم المطول للمطالبة بحقوقهم موضحة أنهم لم يعودوا يعرفون الجهة التي يذهبون إليها لإنصافهم وإعطائهم حقوقهم في ظل انعدام التواصل من الإدارات.

كما أكد رشيد الكيح الكاتب العام لفنادق موكادور أنهم في وقفات احتجاجية واعتصام مفتوح منذ قرابة أربعة أشهر، لأن مشغلهم أغلق ستة فنادق في مراكش، وفندق في أكادير من دون سابق إنذار.

وأشار الكيح إلى أن المبررات المقدمة من مشغلهم بخصوص الإغلاق، والمتعلقة بفيروس كورونا، وعدم وجود السيولة المادية ماهي إلا هاوية، موضحا أن جميع الفنادق في وباء كورونا ظلت أبوابها مفتوحة.

وأكد الكيح على أنهم لن يملوا ولن ينسحبوا لأن قضيتهم مصيرية مشيرا إلى أنهم سيواصلون احتجاجاتهم.

و جاءت الاحتجاجات بسبب الطرد التعسفي الذي تعرض له العمال دون سابق إنذار، من دون أي تعويض مادي بحسب قول العمال.

وكشفت جميلة مبسوط، مديرة تجارية سابقة في أحد فنادق رياض موكادور أنها أصيبت بصدمة جراء قرار طردها تعسفياً موضحة أن إدارة الفندق لم تمنحها راتبها منذ أشهر، ما اعتبرته طردا تعسفيا متسائلة” كيف ستعيش؟ وكيف تطرد بتلك الطريقة؟ بعد عملها لسنوات طويلة داخل الفندق.

فقد حكم قرار الطرد على المئات من العائلات بالتشرد والفقر بعد سنوات طويلة من العمل.

إذا كيف تقرر مجموعة رياض موكادور إغلاق جميع فنادقها دون توفير عمل بديل للعمال الذين يعملون لدى المجموعة منذ سنوات حيث قضى العديد من العمال أعمارهم بها و كيف لها أن تصدر قرارا مفاجئا مثل هذا؟ كما صرح بعض العمال بعدم أخذ رواتبهم الشهرية قبل قرار الإغلاق و تصفية العمال فهل من العدل أن تتخذ المجموعة قرار مثل هذا ؟ فهل تتدخل الحكومة المغربية تتخذ قرارات لصالح عمال المجموعة المحتجين ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.