بريطانيا| متحف فيكتوريا يعتزم تسريح عماله لمكافحة الإغلاق بسبب كورونا

قسم : أخبار

يعتزم “متحف فيكتوريا وألبرت للفنون” في العاصمة البريطانية لندن إجراء تخفيضات جذرية على طاقته العاملة حيث تكافح المؤسسات الثقافية في جميع أنحاء العالم فى ظل إجراءات الإغلاق الممتدة والمتكررة.

وعلمت النقابات العمالية أن “إستراتيجية التعافي” الخاصة بمتحف فيكتوريا وألبرت للفنون، ستشمل تسريح العمال وإعادة هيكلة إدارية، من أجل مكافحة “العجز المتزايد”.

وقال مدير المتحف ” تريسترام هانت”، إن المتحف سيقوم بإلغاء 140 وظيفة من إجمالى 980 وظيفة، بما في ذلك 30 وظيفة تنظيمية و110 من عدد من الإدارات، بما في ذلك تجربة الزائر وتجارة التجزئة.

وأشار إلى أن الهدف هو خفض ما لا يقل عن 10 ملايين جنيه إسترليني (14 مليون دولار) من الميزانية بحلول عام 2023.

فقد تركت جائحة “كورونا” المستجد تأرجح عائدات المتحف جراء إنخفاض عدد الزائرين بنسبة 20% فى عام 2020، مقارنة عما كانت عليه فى عام 2019.

ومن المحتمل أن تكون أعداد الزوار قد تراجعت أيضا منذ مطلع العام الجارى بنسبة عند 25 %، وقد لا تعود إلى وضعها الطبيعي حتى عام 2024.

وتعد عملية التسريح الحالية الثانية من نوعها، بعد عميلة التسريح الأولى التى أجريت فى سبتمبر الماضى، عندما كشف المتحف النقاب عن المرحلة الأولى من خطة التعافي.

وقال المتحدث بإسم المتحف إن التغييرات المقترحة ستعمل على تبسيط هياكل الأقسام، مع الإحتفاظ بخبرة التنظيم والتخصصات عبر جميع الأقسام الرئيسية، لكن، يظل التشاور علنيًا وهادفًا بشأن المقترحات مع موظفينا وزملائنا النقابيين، ودعم مجتمع موظفينا من خلال هذه العملية الصعبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.