“الأغذية العالمي” و “الفاو” تدعوان لإنقاذ 20 بؤرة جوع من “المجاعة”

قسم : أخبار, تقارير

حذرت وكالتا “الفاو” و”الأغذية العالمي” التابعتان للأمم المتحدة في تقريرهما “بؤر الجوع الساخنة” من أن المجاعة أصبحت على أعتاب ملايين الأسر في 20 دولة، ودعتا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب ارتفاع الجوع بسبب الصراعات، وجائحة كورونا.

ويتصدر اليمن وجنوب السودان وشمال نيجيريا قائمة الدول العشرين التي تعاني من انعدام غذائي حاد، وفقًا للتقرير.

وقال الشركاء إن أكثر من 34 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يواجهون بالفعل مستويات طارئة من الجوع الحاد، مما يعني أنهم على بعد خطوة واحدة من المجاعة.

ويواجه الناس في اليمن وجنوب السودان وشمال نيجيريا مستويات كارثية من الجوع الحاد، وتعاني بعض العائلات في مناطق في جنوب السودان واليمن بالفعل من الجوع والموت، أو أصبحت معرضة لخطر المجاعة.

في جنوب السودان، في أجزاء من ولاية جونقلي، كان الناس على الأرجح يكافحون بالفعل المجاعة في أكتوبر ونوفمبر الماضيين، وسيستمرون في ذلك خلال موسم العجاف أبريل إلى يوليو، بحسب بيان صادر عن برنامج الأغذية العالمي.

من المتوقع أن يقع أكثر من 7 ملايين شخص في جميع أنحاء جنوب السودان في أزمة أو مستويات أسوأ من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

في اليمن، من المرجح أن يستمر العنف المستمر والتدهور الاقتصادي حيث يواجه أكثر من 16 مليون يمني مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

في شمال نيجيريا المنكوبة بالنزاع، تُظهر التوقعات أنه من المرجح أن يتضاعف عدد الأشخاص في مستوى الطوارئ من انعدام الأمن الغذائي الحاد إلى أكثر من 1.2 مليون، وفي الأشهر الستة المقبلة، قد يرتفع انعدام الأمن الغذائي بشكل كبير في شمال نيجيريا مع تضرر حوالي 13 مليون شخص.

أما البلدان الأخرى التي حددها التقرير من بين أسوأ بؤر الجوع هي أفغانستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وهايتي والسودان وسوريا.

من جانبه قال مدير برنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، إننا “بحاجة ماسة إلى ثلاثة أشياء لمنع الملايين من الموت جوعاً: يجب أن يتوقف القتال؛ ويجب أن يُسمح لنا بالوصول إلى المجتمعات الضعيفة لتقديم المساعدة المنقذة للحيا؛، وقبل كل شيء، نحتاج إلى أن يقدم المانحون مبلغ 5.5 مليار دولار أمريكي الذي نطلبه لهذا العام”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.