المانيا| إعادة بناء سفينة “سي آي 4” الخاصة بالبحث وإنقاذ المهاجرين

قسم : أخبار, تحت الضوء

بعد ستة أشهر من عمليات إعادة البناء، إنطلقت سفينة “سي آي 4” التابعة لمنظمة “سي آي” الألمانية غير الحكومية، من ميناء “روستوك” الألماني متجهة إلى إسبانيا، حيث من المخطط أن تبدأ عملياتها في منطقة البحث والإنقاذ في المتوسط نهاية الشهر الجاري. ويعتبر إطلاق هذه السفينة نجاحاً لأكثر من 744 جمعية ومبادرة، عملوا معاً على توفير التمويل والمتطوعين لتنفيذ هذا المشروع ، أعلنت منظمة “سي آي” غير الحكومية ، أن سفينتها الجديدة “سي آي 4” غادرت ميناء “روستوك” الألماني متوجهة إلى إسبانيا، حيث ستنطلق من هناك لأستئناف عمليات إغاثة المهاجرين في البحر المتوسط.وقال رئيس المنظمة غوردن إيسلر في بيان إن “الناس يقضون في البحر المتوسط منذ سنوات”، معتبرا أن إبحار هذه السفينة هو “إشارة مهمة أرسلها تحالف واسع من المجتمع المدني إلى الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي” ، وأضاف أن “ترك أشخاص يغرقون في البحر المتوسط لخفض عدد طالبي اللجوء في أوروبا وردع الآخرين عن الهروب، أمر غير إنساني” ، واستغرقت أعمال إعادة بناء السفينة التي سترفع العلم الألماني ستة أشهر، وأنجزها حوالي 250 متطوعا تجمعوا ضمن مبادرة “يونايتد فور ريسكيو” (متحدون من أجل الإنقاذ)، التي تضم 744 تجمعاً، من ضمنها أطباء بلا حدود واتحاد النقابات الألمانية وحركة “دي لينكي” اليسارية الألمانية ، ومن المقرر أن تصل السفينة إلى إسبانيا في أواخر نيسان/أبريل الجاري، على أن تبحر من هناك “بأسرع وقت ممكن” للقيام بأول مهمة إنقاذ لها ، ويبلغ طول السفينة 53 مترا وعرضها 11,5 مترا، وتحتوي على مستشفى صغيرا. كما سيكون بإمكانها معالجة مصابين بوباء كورونا، وسيتألف طاقمها من 26 فردا كحد أقصى ، وقضى ما لا يقل عن 292 مهاجرا منذ الأول من يناير 2021 في البحر المتوسط، مقارنة بـ1200 قضوا في 2020 ، وأعلنت كلّ من المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يوم الجمعة الماضي، أنّ 41 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم إثر غرق مركبهم قبالة السواحل الشرقية لتونس.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.