وزيرة الخارجية السودانية أمام مجلس الأمن السودان تعترف بحق اثيوبيا في التنمية دون إلحاق أي ضرر بدول المصب.

قسم : تحت الضوء, تقارير

قالت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي في كلمتها أمس أمام جلسة مجلس الأمن حول سد النهضة أن السودان يعترف بحقوق الجار في في توليد الكهرباء والتنمية من مياه النيل، كما أن السودان يرغب في الوصول لاتفاق بين الدول الثلاث بشأن السد، دون إلحاق أي ضرر بدول المصب.

وأن الملء والتشغيل دون اتفاق، يهدد حياة الملايين في مصر والسودان، مشيرة إلى أن السودان لديه أراضي خصبة توفر للعالم والدول الثلاث أمن غذائي

لافتة إلي أن الشعب السوداني تقوم حياته على العيش على ضفاف نهر النيل، وهو ما يغيره سد النهضة، كما أنه سيقلل من مساحات الأراضي المزروعة بنسبة 50% في الأراضي السودانية.

و أنه لا يمكن قبول استخدام طريقة ملء وتشغيل السد في ترويع السكان في السودان، كما فعلت إثيوبيا قبل شهور، متعللة بحقها المنفرد في إدارة السد، حيث قامت بالملء الأول والثاني بصورة أحادية أيضا.

وأضافت أن السودان استجاب لمبادرة برئيس الاتحاد الأفريقي السابق 2020، بمعالجة الملف داخل البيت الافريقي، وشارك السودان في كل جولات التفاوض بفعالية، والتي استمرت لنصف العام، إلا أن فشل الاتفاق وعدم التوصل لاتفاق .

وطالبت بمشاركة رباعي دولي في المفاوضات بشأن سد النهضة، وبسبب رفض إثيوبيا لكافة المقترحات المقدمة، انتهت المفاوضات دون اي توصل لاتفاق.

Leave a Reply

Your email address will not be published.