تعليق إضراب أسرى فلسطين بعد تحقيق أغلب المطالب

قسم : أخبار
أسرى فلسطبن

تراجع نحو 1380 معتقل فلسطيني في السجون الاسرائيلية الاربعاء عن الإضراب عن الطعام الذي كانوا ينوون البدء به الجمعة بعدما وافقت مصلحة السجون الإسرائيلية على مطالبهم، حسب ما افاد نادي الاسير الفلسطيني.

وكان رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين قدري أبو بكر أعلن الثلاثاء “انخراط 1380 أسيرًا موزعين على ثمانية سجون في الإضراب” بدءاً من يوم الجمعة احتجاجا على تردي أوضاعهم بعد فرار ستة منهم من سجن جلبوع الأسبوع الماضي.

ومن أبرز المطالب التي كان الأسرى يرفعونها على حد قول نادي الاسير”وقف العقوبات الجماعية المضاعفة عقب العملية البطولية التي نفذها أسرى نفق الحرية”.

أوضحت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي، تفاصيل تعليق الأسرى في السجون الإسرائيلية الإضراب عن الطعام الذي استمر على مدار 9 أيام.

وقالت الهيئة في بيان صحفي، إنها “أدارت مفاوضات صعبة ومعقدة تحت ضغط استمرار التمرد والإضراب المفتوح، وبعد 9 أيام من استمرار الإضراب المفتوح وأكثر من 40 يوما من التمرد والعصيان، وفي فترة زمنية قياسية من عمر نضالات الحركة الأسيرة استطعنا إنجاز معظم أهداف وعناوين الإضراب”.

وأضافت: “توافقت الهيئة القيادية بكافة أعضائها وبالاستماع إلى آراء مجلس الشورى العام والعديد من كوادر الحركة على إعلان تعليق الإضراب المفتوح عن الطعام ووقف خطوات التمرد والعصيان”، مؤكدة أن “هذا الانتصار مسجل على اسم أسرى الجهاد الإسلامي كافة وجميع من ناصرهم وآزرهم من أبناء الحركة الأسيرة ومركباتها الوطنية”.

وأوضحت أن “ما نحن بصدده إنما هو جولة من جولات الصراع المستمر مع الاحتلال، والعهد والوعد أن نبقى مستمرين في دفاعنا المشروع عن منجزات الحركة الأسيرة وحقوقها العادلة وعلى رأسها إطلاق سراح المضربين عن الطعام رفضًا للاعتقال الإداري الجائر دون شرط أو قيد”.

وتعتقل اسرائيل في سجونها حوالي 4650 فلسطينيا، بينهم 200 طفل وقاصر، منهم عدد من المعتقلين الإداريين – الذين يعتقلون دون توجيه تهم معينة – و بعض من هؤلاء – أقدمهم الأسير كايد الفسفوس –  قد سبقوا ال 250 فلسطيني الذين أضربوا منذ 9 أيام و لكن بهدف إنهاء إعتقالهم بلا تهمة و هم لازالوا قيد الإضراب حتى الآن.

Leave a Reply

Your email address will not be published.