غضب في النرويج بعد توقيف مراسلين في قطر بسبب عمال كأس العالم

قسم : أخبار

اعترضت الأوساط السياسية والرياضية في النرويج على الاحتجاز المؤقت الذي تعرض له مراسلين تليفزيونيين في قطر بسبب عرضهم للاستعدادات المثيرة للجدل لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقالت القناة العامة النرويجية إن هالفور إيكيلاند ولقمان غرباني تم إيقافهم دون أي أسباب قبل وقت قصير من مغادرتهم لقطر.

وتم الإفراج عن المراسلين بعد احتجازهم حوالي 30 ساعة دون توجيه أي تهم لهم ووصلوا إلى أوسلو عاصمة النرويج بسلام.

وقال رئيس الوزراء النرويجي يوناس يار ستور إن “إيقاف مراسلي القناة العامة في دولة قطر أمر غير مقبول تماما”.

وأشار يار ستور عبر تغريدة على تويتر أن الصحافة الحرة شئ أساسي للديمقراطية الفعالة مؤكدا على أهمية جائزة نوبل للسلام التي حصل عليها بطلين في حرية المعلومات هذا العام وهم الفليبينية ماريا ريسا والروسي دميتري موراتوف.

ومن جانب آخر ردت قطر على ما حدث قائلة إنها وجهت تهمة الدخول بشكل غير مصرح إلى ممتلكات خاصة للمراسلين.

وأشارت قطر عبر بيان صحفي أنها سمحت للفريق النرويجي بالتصوير في أي مكان أراده حيث حصل على جميع تصاريح التصوير التي طلبها قبل وصولة ولكنه انتهك عن سابق تصور أحكام القانون.

ووصفت رئيسة اللجنة الأولمبية النرويجية بيريت كيول ما حدث للمراسلين بأنها “صادمة وغير مقبولة على الإطلاق”.

وقالت في بيان “يجب وضع حد لإسناد تنظيم المنافسات الرياضية الكبرى لدول لا تحترم حرية الصحافة وحرية التعبير”.

وكانت قد انتشرت فكرة مقاطعة كأس العالم لفترة من الوقت في الدولة الاسكندنافية، لكن الاتحاد النرويجي لكرة القدم صوت في يونيو الماضي لصالح المشاركة.

جدير بالذكر أن المنتخب النرويجي فشل في التأهل لنهائيات كأس العالم في قطر 2022 بعد خسارته أمام المنتخب الهولندي.

وانتقدت دول الشمال الأوروبية تنظيم كأس العالم لكرة القدم في قطر وكانت في طليعة الضغوط الدولية التي تهدف إلى تحسين ظروف العمل للعمال المهاجرين في الإمارة.

وتدين المنظمات غير الحكومية الدولية قطر “بسبب المعاملة التي يتلقاها مئات الآلاف من العمال القادمين من آسيا خصوصا، في مواقع البناء الرئيسية لكأس العالم بكرة القدم”.

جدير بالذكر أن صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية نشرت تقريرا عن معاناة العائدين إلى نيبال في جنوب آسيا من قطر حيث نشرت قصة أحد العائدين أميت ماغار الذي عاد إلى بلادة بسبب تدهور حالته الصحية لاسيما أنه يعاني من الفشل الكلوي الذي رصده الأطباء في نيبال لدى العائدين من قطر حيث كانوا يعملون في ملاعب كأس العالم المقبلة وغيرهم من العمال المصابون بالأمراض.

فبعد الاتهامات التي وجهت لقطر من استغلال للعمالة المهاجرة إليها تأتي اتهامات جديدة بشأن انتهاكات ضد المراسلين النرويجيين في قطر فمتى تتوقف الانتهاكات القطرية المتعلقة بكأس العالم ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.