لماذا يعتبر العمال البريطانيون الأقل حرصًا في أوروبا على العودة إلى المكاتب

المملكة المتحدة تتخلف عن نظيراتها الأوروبية في سباق العودة إلى أماكن العمل

كشف بحث جديد أن العمال في المملكة المتحدة يعودون إلى مكاتب عملهم بوتيرة أبطأ بكثير من تلك الموجودة في البلدان الأوروبية الأخرى.

عاد 34٪ فقط من موظفي المملكة المتحدة إلى مكاتبهم، متخلفين عن بقية بلدان أوروبا التي يبلغ متوسط العودة إلى المكاتب فيها إلى 68٪، وفقًا لما توصل إليه ألفا وايز، فريق البحث التابع لبنك مورجان ستانلي الأمريكي.

شهدت ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا بوجه خاص عودة الموظفين إلى أماكن العمل بمعدلات بلغت حوالي ثلاثة أرباع، بينما تتصدر فرنسا بنسبة 83٪.

ألغى رئيس الوزراء بوريس جونسون رسميًا عمل الموظفين الحكوميين من المنزل الأسبوع الماضي وشجع أصحاب العمل على البدء في إعادة الموظفين إلى مكاتبهم. فلماذا تعتبر المملكة المتحدة “رجل أوروبا الخائف”؟، كما أشارت صحيفة الدايلي ميل.

من بين الاقتصادات الكبرى في أوروبا، قادت الشركات الفرنسية والإيطالية المسؤولية في إعادة الموظفين إلى أماكن العمل، حيث كشفت الأرقام أن 83٪ من موظفي المكاتب الفرنسية قد عادوا بالفعل، يليهم 76٪ من الموظفين في إيطاليا، حسبما ذكرت صحيفة الجارديان.

وجد استطلاع رأي بصحيفة الدايلي ميل أنه من بين 30 شركة من أكبر الشركات البريطانية، يخطط 53 ألف موظف فقط للعودة إلى المكتب قريبًا، من أصل 320 ألف موظف. ومع ذلك، وجد فريق بحث مورجان ستانلي أن البريطانيين الذين عادوا إلى مكاتبهم يعملون لعدد أيام أكثر من المنافسين القاريين.

إن ما يقرب من نصف العاملين (46٪) في المملكة المتحدة الذين عادوا إلى أماكن العمل يعملون خمسة أيام على الأقل في الأسبوع من مكاتبهم، مقارنة بـ 15٪ فقط من الموظفين في فرنسا و 19٪ من الموظفين في ألمانيا.
لماذا يتردد معظم البريطانيين؟

تقول صحيفة التايمز إن الأرقام “ستكون مصدر قلق للحكومة”، التي كانت تحاول تشجيع العمال على العودة إلى المكاتب جزئياً للمساعدة في اقتصاد البلاد المتعثر.

في بداية أغسطس أنهى رئيس الوزراء توجيهات الحكومة بشأن “العمل من المنزل” قائلاً إن القرارات يجب أن تُتخذ “وفقًا لتقدير” صاحب العمل وليس الموظفين.

ومع ذلك، فقد أشارت بعض الأبحاث إلى أن فيروس كورونا قد غير مشهد الحياة العملية في المملكة المتحدة بشكل كبير لدرجة أن بعض العمال يعتقدون أنه لن يعود إلى طبيعته أبدًا.

كشفت دراسة أجرتها O2 Business و YouGov أن التغييرات التي طرأت على روتين التنقل من وإلى العمل يبدو أنها العامل الأكبر.

يعتقد ما يقرب من نصف البريطانيين (45٪) أن الإغلاق سيغير من نهج شركتهم للعمل بنظام الساعات المرنة على المدى الطويل، وتوفير مصاريف التنقل من وإلى العمل، والتي تعتبر من أهم أسباب تردد الناس في العودة إلى العمل من المكتب.

قال ثلث الموظفين (30٪) إنهم يريدون تقليل مصاريف التنقل من خلال العمل من المنزل، واختار 23٪ من الموظفين العمل بنظام الساعات المرنة لأنهم يجدون التنقل مضيعة للوقت، وقال 17٪ إنهم يجدون التنقل مرهقًا.

كما تشير الشركات أيضًا إلى “عدم وضوح الرؤية بشأن مطالبة موظفيها باستخدام وسائل النقل العام والحاجة إلى رعاية الأطفال خلال العطلات الصيفية المدرسية” كأسباب لتمديد العمل من المنزل حتى سبتمبر، كما تقول صحيفة الجارديان.

في برنامج “توداي” على إذاعة بي بي سي 4، ادعى الرئيس التنفيذي لشركة British Land Chris Grigg أن العديد من الشركات قد لا تسمح بعودة الموظفين إلى المكتب حتى العام المقبل، إن عادوا أصلًا.

وقال “لا أعتقد أننا سنشهد عودة فورية وأعتقد أننا سنشهد تنوعًا كبيرًا”. “إننا نتواصل مع بعض الأشخاص الذين يريدون عودة معظم موظفيهم، إن لم يكن جميعهم، ولكن في سبتمبر، والذي يبدو أنه وقت حاسم.

“لكن أعتقد أن البعض الآخر سينتظر وقتًا أطول، خلال الفترة المتبقية من العام وفي بعض الحالات حتى أوائل العام المقبل.”

رابط المقال الأصلي: https://www.theweek.co.uk/107732/why-british-workers-are-the-least-keen-in-europe-to-return-to-the-office

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *