كوريا الشمالية تطالب اليابان باعتذار عن قتل عمال عام 1945

قسم : أخبار
أرشيفية

طالبت كوريا الشمالية، اليوم الاثنين، اليابان، بالاعتذار والتعويض عن مقتل عمال كوريين قسرا في حادث غرق سفينة يابانية، كانت في طريقها إلى كوريا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وجاءت مطالبة كوريا الشمالية، في بيان لمتحدث باسم جمعية ضحايا التجنيد القسري وأسرهم الثكالى، وهي منظمة كورية شمالية، بمناسبة الذكرى الـ75 لغرق سفينة “أوكيشيما مارو” وقتل الكوريين، الذين كانوا على متنها.

وكان حوالي 4 آلاف عامل كوري قسري على متن السفينة المتجهة إلى مدينة بوسان الساحلية الجنوبية الشرقية في كوريا بعد أيام من هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وقع الانفجار في السفينة يوم 24 أغسطس عام 1945، مما خلف مقتل 524 كوريا و25 من أفراد الطاقم.

وزعمت اليابان أن الحادث كان عرضيا غير أن أفراد الأسر الثكالى قالوا إن اليابان كانت وراء الانفجار.

وقال البيان إن السلطات اليابانية يتعين عليها توضيح الحقيقة وراء قضية سفينة أوكيشيما مارو وتقديم الاعتذار والتعويض للضحايا وعائلاتهم الثكالى، وإدراك أن ماضي اليابان الملطخ بالدم لا يمكن تبريره ولا شطبه.

وأفاد بأن جهود اليابان اليائسة للتستر على القتل تكشف فقط عن فظاعتها وتقوي إرادة الشعب الكوري لتجريم اليابان وتأكيد تورطها في جرائم الماضي.

ويقول المؤرخون إن ملايين الرجال الكوريين تم تجنيدهم قسرا في القوى العاملة اليابانية خلال فترة الحكم الاستعماري الياباني لشبه الجزيرة الكورية (1910-1945).

Leave a Reply

Your email address will not be published.