السودان| اللجنة المركزية ترفض إضراب الأطباء الكلي.. ووزير الصحة: غير أخلاقي

قسم : أخبار, تحت الضوء

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية رفضها المبدئي لإضراب الأطباء عن تقديم خدمات الطوارئ كوسيلة من وسائل الضغط، لما سيخلفه من ضحايا بين المرضى، وفق ما نشرته مواقع محلية.

وقالت اللجنة، في بيان لها تعليقا على إعلان الأطباء الإضراب الكامل عن العمل،  إن المرضى يعانون حتى في ظل تقديمنا للخدمة بالمستشفيات نتيجة ضعف النظام الصحي، فكيف في حال توقف كل شئ، لاسيما في ظل الموجة الثانية لجائحة كورونا، نتحمل مسئولية ذلك مع زملائنا ونعمل من أجل إيجاد حلول عاجلة لهذا الوضع.

وأكدت على مواصلة الضغط على الجهات الحكومية ذات الصلة بقضية التسكين الوظيفي للوصول إلى حلول عاجلة وحلول دائمة، باعتبار أن هذه المؤسسات القائمة لم تأت نتيجة الصدفة بل بتراكم نضال عظيم وممتد وصدور مفتوحة للرصاص، دفع الأطباء فيها أبهظ الأثمان، وقدموا خيرة أبنائهم ثمناً لذلك.

وجددت إعلان دعمها الكامل واللامحدود وغير المشروط لمطالب نواب الاختصاصيين وحقهم في التسكين الوظيفي والضمان الاجتماعي واستمرار العمل من أجل تحقيقها مع كافة الأجسام الموجودة في الساحة.

وعلى صعيد متصل، وصف د.أسامة أحمد عبدالرحيم، وزير الصحة الاتحادي المكلف، إضراب الطبيب الكامل عن العمل بالطوارئ بأنه غير مهني وغير أخلاقي .

وكشف الوزير، في تصريحات صحفية لوكالة “سونا”، على خلفية إضراب جميع نواب الاختصاصيين من المستشفيات”، عن اتفاق مع نواب الاخصائيين على مسارين، مسار الطبيب والوظيفة الثابتة .

وأضاف الوزير أن الوظيفة الثابتة لها اشتراطات والتزامات حسب المجلس القومي للتدريب وهو قانون لا يستطيع الوزير إلغائه.

وقال: “نحن في الصحة أوجدنا نظام التعاقدات وهو استثناء النواب بمنحهم تعاقدات باستحقاق مالي على الرغم من ايقاف مجلس الوزراء للتعاقدات في الدولة.

وقال إنه تم التعاقد مع نواب الاختصاصيين مقابل عملهم في المستشفيات، وأضاف قائلا “إن النواب رفضوا التعاقد وطالبوا بوظيفة ثابتة دون اشتراط او التزام” .

وفيما يتعلق بمسار الطبيب قال هناك مشكلة ويحتاج إلى عمل وسيرى النور قريباً .

Leave a Reply

Your email address will not be published.