“ممدوح حمزة.. مفاوضات سد النهضة لن تصل إلى نتيجة “حوار

قسم : أراء حره

:”ممدوح حمزة، في حوارهِ لموقع “جهود

مفاوضات سد النهضة لن تصل إلى نتيجة

الضربة العسكرية لن تسبب أي ضرر للسودان

السعودية والإمارات تمول سد النهضة

“ما يقوم به الإعلام المصري “دعارة الإعلامية

تحلية المياه لن تكون بديلا لماء النيل أبدا

التعاون العسكري بين مصر والسودان ليس جادا

 

ممدوح حمزة، أستاذ مصري في كلية الهندسة، وواحد من أهم مهندسي الانشاءات في العالم. تلقى العديد من الجوائز الدولية، وأبحاثه تتسابق لنشرها أرقى الدوريات العلمية الدولية. توصلنا معه للحديث حول أزمة سد النهضة، وكان لنا معه هذا الحوار

 

كيف تنظر إلى تعنت وعند آبى أحمد؟

ما يحدث من الجانب الاثيوبي ليس مجرد تعنت، ففي الغالب الرئيس الإثيوبي  مسنود من جانب معين يجعله متمسك بتصرفاته، فيبدو أمامنا وكأنه تعنت

 

هل يمكننا القول إن وقت المفاوضات قد انتهى؟

المفاوضات لم ولن تصل إلى نتيجة، لأن هناك اتفاق مكنهم من البناء والمليء، وبالتالي فالمفاوضات هي عملية شعوبية غرضها الإلهاء وإبعاد النظر عن حقيقة وواقع ملء السد. ربما يكون الحل الوحيد أمامنا هو التدخل العسكري لوقف المليء.

لكن هناك من يقول إن التدخل العسكري يضر بالسودان؟

 التدخل العسكري لن يسبب أي ضرر علي السودان، حيث أن هناك عدة طرق للتدخل العسكري يعلمها جيدا الخبراء العسكريين، فيمكن أن يكون هناك ضربات نوعية أو احتلال موقع وهناك أيضا إمكانية لتدخل القوات الخاصة والضربات القاضية او المؤقتة.

 

في رأيك هل هناك دور عربي داعم للموقف الأثيوبي؟

التمويل من السعودية والامارات فقط. وقد وصل الى 8 ونص مليار دولار، وأسباب ذلك التمويل غير معلومة، هل هي لبناء السد أو لأعمال أخرى.

 

الإعلام المصري حاليا يتكلم عن أن السد لا يشكل ضرر على مصر.. كيف ترى هذا؟

هذا الحديث لا يمكن وصفه إلا بالــ “الدعارة الإعلامية” وهذا الكلام لا يدل إلا على الجهل، وهو حديث مغرض، لأن بناء السد اذا اكتمل سيقضي على مصر نهائيا.

 

هل محطات التحلية وتبطين الترع يعد استسلام للأمر الواقع والحكومة المصرية بدأت في البحث عن البدائل بالفعل؟

التحلية لن تكون بديلا لماء النيل أبدا، وتلك الفكرة ماهي الا لأغراض مادية يتربح منها أشخاص بعينهم، إنهم يروجون لتلك الأفكار بسبب جهل البعض.

  

ما دور المعارضة في التأثير على القرار المصري؟

النظام يحتقر المعارضة ويصفها بالإرهاب والخيانة.

 

كيف ترى التعاون العسكري بين مصر السودان؟

سأكون سعيدا إذا كان بالفعل هناك تعاون عسكري بين مصر والسودان غرضه مصلحة البلدين وليس فقط من أجل الضجة الاعلامية. لكنني لا آخذه على محمل الجدية والدليل هو تمسك الجانب الإثيوبي، لأن هذا التعاون لو كان جادا فسنرى على الأقل تأثرا في موقف آبي أحمد، وهذا لم يحدث، وفي رأيي أن سبب صلابة الموقف الإثيوبي هو بيع السد من الباطن لإسرائيل مثلا أو الصين.

 

أخيرا: كيف ترى وثيقة المبادئ التي وقعت عليها الثلاث؟

 نحن لم نرى الوثيقة كاملة، بل وصلنا منها اجزاء ولا نعلم إذا كان هناك جزء آخر من الوثيقة لم يتم الإعلان عنه أم لا، والدليل على ذلك هو إشارة أكثر من متحدث من الجانب الاثيوبي الي تلك الوثيقة والتلميح أكثر من مرة بموافقة مصر والسودان علي المليء وقد تكون تلك الوثيقة هي مصدر قوتهم ونقطة ضعفنا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.