مشاركة عمالية هائلة في العصيان المدني السوداني لرفض الحكم العسكري بالسودان

قسم : تقارير

نشرت مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الإضرابات العمالية الضخمة في السودان في إطار مشاركتها بالعصيان المدني الذي دعا إليه تجمع المهنيين السودانيين منذ انقلاب المكون العسكري على الثورة يوم الاثنين 25 أكتوبر .

و قد نشرت جهود بعض أبرز الإضرابات مثل إضراب موظفي المطار و الطيارين ، و موظفي البنك المركزي السوداني و الأطباء و أساتذة الجامعات ، إلا أن الإضرابات العمالية توالت بعد ذلك لتشمل الصيادلة و السائقين و المحال التجارية و إدارات المدارس و الكثير من المصانع و محطات الوقود و عمال السكة الحديد في عصيان مدني لم يُشهد له مثيل في تاريخ السودان القديم و الحديث .

الصيادلة

قالت د رشا بشير أثناء الوقفة الاحتجاجية للجالية السوداتنية ببورتسموث حول موقف تجمع الصيادلة المهنيين أنهم يرفضون الانقلاب على الثورة السودانية و يطالبون بالآتي :

  • عدم قبول أي تسوية سياسية لمواصلة مشاركة العسكر في الحكم.
  • إقامه وضع دستوري جديد يؤسس لسلطة انتقالية  مدنية كاملة تعمل على:
    1. هيكلة الإقتصاد لصالح السودانيين.
    2. تحقيق السلام العادل الدائم.
    3. إعادة بناء السلطة القضائية والنيابة العامة.
    4. بناء الخدمة المدنية.
    5. بناء القوات النظامية.
    6. تقديم قادة النظام والانقلاب للمحاسبة على كافة الجرائم.

الجامعات

و في إطار العصيان المدني الذي قرره أساتذة الجامعات أعلنت أمانة الشؤون العلمية بجامعة سنار تعليق الدراسة و الامتحانات بجميع كليات الجامعة اعتبارا من الأمس الثلاثاء.

المحال التجارية

كما ساد شلل كامل في الشوارع و الطرق لدرجة إغلاق لجميع المحال التجارية و التي دفعت البعض إلى التخوف من نقص الإمدادات الغذائية للسودانيين .

إيقاف العمل بمحطات سيارات الأجرة بالعاصمة الخرطوم

إغلاق الشوارع بالمتاريس في مدينة عطبرة في ولاية نهر النيل

تظاهرات في عدة مدن ضد الانقلاب العسكري

تعطيل العمل في بعض الشركات و المصانع

الوقفة الإحتجاجية ‏للعاملين بشركة 2B opco بحقل هجليج  رفضا للانقلاب العسكري وتنفيذا للعصيان المدني الشامل.

شركات النفط

نشرت صفحة تجمع المهنيين السودانيين  نبأ انتظام عمال شركات النفط في المشاركة بالإضراب العمالي الرافض للانقلاب العسكري.

السكة الحديد

أعلن جميع عمال وموظفي السكة حديد المشاركة بالعصيان مدني في- عطبرة بالأمس الثلاثاء

و العديد من الاحتجاجات العمالية و الشعبية الأخرى التي اجتاحت السودان فيما لم يذكر مسئوون سودانيون انضمامهم أو تأييدهم للانقلاب العسكري ، فيما عدا ما يسميه ناظر قبيلة هدندوة بمجلس نظارات البجا في شرق السودان و الذي تعلم السودان بأنه مسمى وهمي حيث لا يوجد في شرق السودان نظارات قبائل لاتخاذ القرارات سوى ناظر واحد – عمدة – أكبر قبيلة في شرق السودان و هو ” محمد الأمين ترك  ” الذي كان يحرض أتباعه على إغلاق ميناء شرق السودان و إغلاق المطار و خطوط الوقود عن الخرطوم من أجل تأييده للحكم العسكري في السودان.

فهل سيصمد الانقلاب العسكري السوداني أمام العصيان المدني الشامل الذي خاضه الشعب السوداني بتاييد من جميع المسئولين الحكوميين المدنيين و سفراء الدول كافة بالسودان ؟

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.