إضراب موظفي صحيفة نيويورك تايمز الأمريكيةعن العمل تضامناً مع زملاءهم في خدمة “وايركاتر”

قسم : أخبار, عمالية

بدأ عاملون في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في الإضراب عن العمل تضامنا مع زملائهم في خدمة وايركاتر التي تعمل على التوصية بالمنتجات الذين أضربوا عن العمل خلال عطلة عيد الشكر.
وكانت خدمة وايركاتر التي تقدم للمستهلكين نصيحة موثوقة عن أحدث البضائع التي يتم بيعها قد نشرت مقالا يوم الخميس الماضي عن أفضل عروض البلاك فرايداي لعام 2021 قبل بدء أكبر يوم للتسوق هذا الموسم مما أدى إلى ردود فعل سلبية بما في ذلك العديد من الموظفين.
وقال نيك غي رئيس وحدة اتحاد وايركاترإن الموظفين النقابيين يريدون زيادة في الأجور بنسبة 2.5% كل عام ورواتب دنيا أعلى، في حين أن صحيفة نيويورك تايمز لم تقدم سوى أجور قائمة على الجدارة وضمان زيادة الأجور بنسبة 1 في المائة كل عام.
وقال دافي ألبا صحفي في جريدة التايمز إن 100% من العاملين في خدمة وايركاتر بدأوا إضرابا وهذه المنشورات تقدمها لكم نيويورك تايمز بعمل مديرين وسطاء ومستقلين بدلا من دفع إجمالى 300 ألف دولار من الزيادات الموزعة على 66 شخص فى نقابة العاملين بواير كاتر حيث أن نيويورك تايمز لديها مليار دولار نقدا.
ودعا ألبا مستخدمى تويتر إلى عدم الضغط على هذه الروابط وعدم التسوق عبر خدمة وايركاتر فى موسم البلاك فرايداى هذا العام.
وقالت مراسلة التكنولوجيا بنيويورك تايمز شيرا فرنيكل عبر تغريدة على تويتر في وقت سابق إنه “فقط للتذكير بأن اتحاد العاملين بواير كاتر مضرب، فإن الضغط على أى روابط من الخدمة من اليوم وحتى البلاك فرايدى هي تجاوز خط الاعتصام”.
كما تضامن عدد من الصحفيين في مؤسسات صحفية أخرى مع العاملين المضربين عن العمل في خدمة وايركاتر.
ومن جانب آخر قال المتحدث باسم التايمز إن الصحيفة لديها تاريخ طويل فى العلاقات المثمرة مع الاتحادات العمالية لتعزيز اهدافهم المشتركة، وهم يعملون بنشاط مع اتحاد وايركاتر للوصول إلى اتفاق جماعي يستمر فى مكافأة الموظفين لعملهم ومساهمتهم في نجاح التايمز، ويتطلعون إلى مواصلة تلك المفاوضات فى أوائل ديسمبر.
فهل ينجح العاملون المضربون في الصحيفة بتحقيق مطالبهم من خلال الإضراب المعقد حاليا أم ترفض إدارة التايمز الاستجابة لمطالب العمال وتهميشهم ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.