تونس| اضراب ” القيروان” أحدث احتجاج ضد تفشي الفقر

قسم : أخبار, تحت الضوء

نفذت العاصمة الدينية والتاريخية في تونس “القيروان” إضراباً عاماً أمس، للمطالبة بتنفيذ مشاريع معلقة في التنمية، والاحتجاج ضد تدني الخدمات العامة وتفشي الفقر

نظم عمال وعاطلون ومحتجون مسيرة وسط القيروان ثم تجمعوا أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل الذي دعا للإضراب العام بدعم من 12 منظمة أخرى من المجتمع المدني مطالبين  بتطبيق القرارات المعلنة من قبل حكومة الحبيب الصيد عام 2015 وحكومة يوسف الشاهد عام 2017.

وقال سيد السبوعي الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل في القيروان «أعلنت الحكومات السابقة عدة قرارات لكنها لم تر النور، نرى أن هناك سياسة متعمدة للمماطلة وتسويف مطالب الجهة لهذا قررنا أن نخوض أحد أشكال النضال وهي رسالة أولى ستتبعها رسالات أخرى

ويعد هذا أحدث إضراب تشده تونس بعد سلسلة من الإضرابات في باقي الولايات التي تشهد احتجاجات اجتماعية ضد البطالة وتدهور الأوضاع الاقتصادية.


وأغلقت أغلب المحلات التجارية والشركات والمؤسسات الإدارية أبوابها وجرى الإبقاء على الخدمات الحيوية مثل المخابر والصيدليات وأقسام الطوارئ الطبية.


وتضم القيروان معالم دينية وتاريخية من بينها جامع عقبة بن نافع الشهير الذي شيد في القرن السابع، وتعد وجهة مميزة للسياحة الدينية. وتطالب جمعيات داعمة للإضراب في رسالة مشتركة بتطبيق الفصل 12 من الدستور، والذي يقر مبدأ التمييز الإيجابي لفائدة المناطق الأكثر فقرا في البلاد ومن بينها القيروان.
وجاء في الرسالة «أن القيروان ورغم غِنى مواردها وموقعها، إلا أنها تتذيل جميع مؤشرات التنمية وتحتل المرتبة الأولى في نسب الفقر والأمية والتسرب المدرسي، إضافة إلى تردي المرافق الاجتماعية كالصحة والتعليم والبنية التحتية والبيئية وتفاقم البطالة والهجرة غير النظامية والعنف والانتحار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.