لجنة حماية الصحفين: 250 صحفيا وراء القضبان بتهمة الانتماء لجماعات محظورة

قسم : أخبار

قالت لجنة حماية الصحفيين الثلاثاء، إن عدد الصحفيين السجناء على مستوى العالم ارتفع إلى رقم قياسي خلال عام 2020، مع سعي حكومات إلى التضييق على التغطية الإعلامية لجائحة فيروس كورونا المستجد والاضطرابات الأهلية.

ووفقا لوكالة “رويترز”، جاء في تقرير للجنة، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، أن هناك ما لا يقل عن 274 صحفيا وراء القضبان، وذلك حتى أول  ديسمبر، وهذا هو أكبر رقم تسجله اللجنة منذ بدأت جمع البيانات في أوائل التسعينيات، وبلغ عدد الصحفيين المسجونين في العالم العام الماضي 250 صحفيا على الأقل.

وكشف التقرير أن ثلثي الصحفيين السجناء وُجهت لهم اتهامات بارتكاب جرائم مناهضة للدولة مثل الإرهاب أو الانتماء لجماعات محظورة، بينما لم يُكشف عن أي اتهامات في نحو 20% من الحالات.

وأضاف التقرير أن الاحتجاجات والتوترات السياسية كانت السبب في الكثير من اعتقالات الصحفيين التي سُجل معظمها في الصين وتركيا.

وتابع أنه مع تفشي جائحة كوفيد-19 حاول زعماء مستبدون السيطرة على التغطية الإعلامية لها من خلال القبض على الصحفيين. وأشار إلى وفاة صحفيين على الأقل بعد إصابتهما بالمرض أثناء الاحتجاز.

وقال المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين جويل سايمون، في بيان “من الصادم والمروع أن نرى عددا قياسيا من الصحفيين السجناء في وسط جائحة عالمية”.

وألقى التقرير باللائمة على عدم وجود قيادة عالمية فيما يتعلق بالقيم الديمقراطية، وعلى وجه الخصوص الهجمات التي شنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على وسائل الإعلام، التي قال التقرير، إنها وفرت “غطاء للحكام المستبدين في العالم لممارسة القمع ضد الصحفيين في بلدانهم”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.