تدشين موقع إلكتروني بين وزارتي العمل المصرية و الليبية ، فهل سيكون هناك روابط حكومية أخرى لتوظيف العمال ؟

قسم : أخبار, عمالية

أكد عماد حمدى نائب رئيس إتحاد العمال، إنه تم توقيع اتفاقية بين وزارتي العمل المصرية والليبية لكي يكون هناك ربط إلكتروني بين الوزارتين لاختيار العمالة المصرية . وأضاف حمدى خلال مداخلة هاتفية ببرنامج” من مصر” المذاع على قناة “cbc”، أن هناك أولوية للعمالة المدربة التى كانت موجودة فى ليبيا وعادت إلى مصر نظراً لظروف ليبيا فى الفترة السابقة.

وأوضح حمدى نائب رئيس اتحاد العمال، أنه سوف يكون هناك مراكز تدريب متخصصة لتدريب العمالة لإصقالها بمهارات معينة.

و في ذات السياق ، أكد مجدي البدوي رئيس نقابة العاملين بالصحافة والطباعة والإعلام والثقافة والآثار ونائب رئيس اتحاد عمال مصر، أن التعامل مع الشركات الوهمية العاملة في إلحاق العمالة المصرية بالخارج يتم عبر ملاحقتها و غلقها أو أن تتحول إلي شركات رسمية تخضع للقانون.

وأشار البدوي إلى أنه لا بد أن تكون هناك أكثر من شركة حكومية كتلك التي أنشأتها الدولة كشركة تسفير العمالة إلى الخارج ليكون هناك تنافسا بين شركات القطاع الخاص والقطاع الحكومي وهو ما يترتب عليه تقديم أفضل ما يمكن تقديمه من خدمات بوجود معروض أكبر من الشركات الرسمية تخلق التنافسية أكثر أمام الشباب والعاملين الراغبين في العمل بالخارج وفق وجود ضمانات أكبر تضمن حقوق هؤلاء الشباب والعاملين.

وأضاف رئيس نقابة العاملين بالصحافة والطباعة والاعلام والثقافة والآثار ونائب رئيس إتحاد عمال مصر أن ليبيا والعراق سيكونا بهما سوق اعمالة كبيرة و لذا فيجب ان يتم تفعيل الربط الإلكتروني بين المؤسسات المسؤولة بهما عن تحديد نوعية العمالة وحجمها والأماكن في هذه البلاد وذلك مع الجهات الرسمية في مصر كوزارة القوى العاملة واتحاد العمال وذلك بالاتفاق مع هذه الدول، لاسيما وان هذا الربط الالكتروني سيجعل دور الشركات الوهمية سيختفي مع الوقت موضحا لان الربط الالكتروني بين مصر والدول التي تحتاج إلى الأيدي العاملة المصرية سيتحدد من خلاله إلكترونيا ما العدد والمهن والأجور وكذلك الأماكن التي تحتاج إلى هذه العمالة وهو نظام جيد سيوفر العمال وينظمها وكذلك يحمي حقوقها بالإضافة إلى ذلك سيفوت الفرصة على هذه الشركات الوهمية باتفاق ويحمي سوق العمل من العبث به واستغلال العمالة المصرية بالخارج.

فهل ستحقق الحكومة المصرية قريباً هذا المقترح العمالي البناء لمنع استغلال شركات التوظيف الخاصة التي أغرقت صفحات التواصل الاجتماعي بآلاف من إعلانات التوظيف الوهمية لغرض الربح أو التسويق لصفحاتها ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.