مع ازدياد الجباية الحوثية على الطرق ، الإضرابات تصل للعاصمة اليمنية صنعاء

قسم : أخبار, عمالية
صنعاء

تزامناً مع الانتفاضة الجنوبية لسائقي حافلات عدن على نقاط الجباية في طريق “عدن- تعز” ، أعلن سائقو الباصات في العاصمة صنعاء أيضاً ،و ليومهم الخامس على التوالي إضرابهم و ذلك على خلفية فرض جماعة الحوثي إجراءات تعسفية بحقهم مما تسبب في أزمة سير خانقة .

و تتمثل شكاوي سائقي حافلات صنعاء في الآتي:

– تغيير خط سير حافلاتهم الرئيس الممتد من جنوب المحافظة إلى شمالها .
– إحلال حافلات أخرى صغيرة تعود ملكية أغلبها لقادة عسكريين في الجماعة الحوثية.
– فرض جباية يومية على السائقين ، تقدر بـ800 ريال على كل سائق.
– عمليات ملاحقة وابتزاز ومنع من المرور من بعض التقاطعات والشوارع الرئيسية وإلزامهم فقط بالمرور عبر خطوط فرعية متهالكة قلما يجدون فيها من يبحث عن حافلات أجرة.

وقد أكد سائقو الباصات تلقيهم بلاغاً مفاجئاً قبل أيام من قبل مكتب النقل الخاضع لسيطرة جماعة الحوثي يفيد بتغيير خط سيرهم في عدة شوارع رئيسية وتحويلهم لسلوك طرق أخرى بعيدة تستهلك وقوداً ووقتاً أطول.

وذكر السائقون في خط سير (مذبح – الستين – شميلة) بصنعاء أن سلطات الأمر الواقع في صنعاء اتخذت ذلك الإجراء بحجة تخفيف الزحام، في الوقت الذي سمحت فيه لمئات الحافلات الصغيرة غير المرقمة والمملوكة لقيادات حوثية بالعمل بذلك الخط.

وشكا مواطنون بصنعاء من استمرار عدم توافر حافلات النقل واعترافهم بوجود أزمة مواصلات خانقة خصوصا في خط رئيس طويل متفرع إلى عدة شوارع رئيسية وفرعية مع استمرار الإضراب.

وتقوم جماعة الحوثي بممارسات تعسفية ضد السائقين، حيث احتجزت سائقا وحافلته بأحد التقاطعات في صنعاء بذريعة عدم التزامه بتعليمات الجماعة غير القانونية، ليدفع 50 ألف ريال يمني للإفراج عنه.

الجدير بالذكر بأن هناك إضراب سابق لسائقي الحافلات في شوارع مدينة ذمار اليمنية – جنوب صنعاء- و كانوا يشتكون أيضاً من نشر محصلين يتحصلون مبالغ مالية بشكل عشوائي و بدون سندات رسمية و قد تم احتواء الإضراب بعد تقديم وعود بتقديم إجراءات تحمي السائق و لكن يبدو أن رياح الحوثيين أتت بما لا تشتهي سفن السائقين فعادوا للإضراب من جديد ، في قلب العاصمة مطالبين بنهاية الفساد الذي يأكل من قوتهم في أوج أزمات اليمن الاقتصادية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.