فتح الله محروس.. قصة نضال نقابي

قسم : أخبار, زي النهارده

لم يكن يعرف ابن قرية الحجارات، التابعة لمحافظة قنا، أن نضاله العفوي، الذي بدأ بزوغه بمعكسرات الانجليز عام 1946، سيستمر ليصبح نوراً يهتدي به كل مدافع عن الحق.

الصبي العامل

لم يدرك عقل الصغير صاحب العشر سنوات -وقتها- مغزى الأحاديث والهتافات التي تدور، خارج أسوار معسكر أكبر قاعدة جوية، متمركزة غرب مدينة الإسكندرية، والتي تناقلتها اللسنة الطلبة والسياسيين للمطالبة بجلاء الإنجليز عن مصر.

فواقع الكلمة على سمعه ألجمت فؤاده، ألهبت مشاعره، وأجبرته دون وعى على الإمساك «بجردل البوية الحمراء» لنقش الكلمة، التي شاهدها على جدران المنازل، والمصانع، والكنائس، والجوامع، وقع الفتى الصغير في سحر المظاهرات، المناهضة للاستعمار.

وأصبحت «نداهة» الحماس السياسي تشده، دون قصد للمشاركة في الإضرابات، التي تطالب بجلاء الملك والإنجليز عن مصر، لدرجه اشتراكه في مظاهرة، اكتشف بعدها أنها نظمت خصيصا لتحية الملك، للاحتفال بمراسم وضع حجر أساس كلية الهندسة والمعهد العالي للصحة العامة عام 1948، وتبين له أن عملاء الحكومة هم منظمو هذه المظاهرة فأنزو جانباً، وأدرك وقتها ضرورة التفكير ملياً، قبل الانضمام إلي المظاهرات، لكي لا يوقعه حظه التعس في مظاهرات، من ذلك النوع، مجدداً.

استمر نضاله العفوي طيلة أربع سنوات، بعد حادثه «جردل البوية الحمراء» بمعسكر الإنجليز، والتي كادت تفقده ووالده وظيفتهم في «كامب الإنجليز».

نجاح الإضراب

بدأ الوعي السياسي يتسرب إلى الصبي فتح الله محروس عندما انضمام لإضراب مصنع الطويل عام 1950، حيث كان يعمل مكن عزل الحرير، وتفاجئ بنسفه ينخرط في الإضراب، ويؤيد مطالب نقابة «محمود دربالة»، حيث كانت العادة في تسميه النقابات بأسماء القيادات العمالية بها.

لم يخشى محروس من الإمساك «بعصا القطيفة»، ليوقف بها مسئول الوردية الصباحية، الذي قام بتشغيل كل الماكينات المتوقفة، بعنبر إنتاج الغزل، و رغم أن مكنة الحرير، كانت تقع أمام المبنى الإداري الخاص بالشركة، إلا أنه نجح في إجهاض محاولة مسئول الوردية، واستطاع إيقاف ماكينته، الأمر الذي شجع باقي عمال الوردية، بعد أن هللوا- بموقف الصغير- بالتصفير والتهليل.

بعد هذه الحادثه تعرف محروس على القيادي والمناضل العمالي محمود دربالة، الذي هناء محروس على موقفه الشجاع أمام إدارة المصنع.

سجن الحضرة

ثم بدأت مرحلة جديدة في حياته بدخوله سجن الحضرة، بعد أن تم اتهامه بقضية تنظيم شيوعي، يهدف قلب نظام الحكم، وينشر الشيوعية في مصر، في 30/7/1954، وكانت محاكمة المناضل الصغير صاحب السبعة عشر عاماً، أمام المحكمة العسكرية العليا، حيث أودع بسجن الأجانب طيلة الشهر، بعدها تم ترحيله إلى معتقل أبو زعبل أواخر عام 1955، وبعد مرور 18 شهر من تاريخ المحاكمة اصدر عبد الناصر قرار بالإفراج عن جميع السياسيين المعتقلين، وتفاجئ محروس بعد خروجه من المعتقل بقرار فصله من العمل في انتظاره، أما أمه فكانت خير معين، حيث تحملت متاعب مشاركته في الحياة السياسية دون كلل وبصبر لا مثيل له.

تنقل محروس بين آدني وظائف ليوفر لعائلته قوت يومهم، فعمل في المعمار، واشتغل في حفر ورصف الطرق، وتنظيف الأتوبيسات والتروماي ليلاً، بجراجات النقل العام بمنطقة مصطفى كامل، بميلغ 16 قرش، واشتغل عامل في مصنع حديد التسليح، بأجر 18قرش، نظير 10 ساعات عمل يومياً.

عامل النسيج

بعد إتمامه لفترة التجنيد عام 1962، كانت القبضة البوليسية أحكمت زمامها على كل السياسيين، وعجز عن أيجاد عمل مناسب في مصانع منطقة الرمل، وعمل بشركة النيل للغزل الرفيع، بالبر القبلي بمنطقة النزهة، وقتها كانت هناك تحركات عمالية نشطة داخل الشركة، وكان العمال يعقدون لقاءات أسبوعية واجتماعات بمقر نقابة عمال النسيج في سموحة، واستطاع محروس بلورة مطالب العمال في تحسين ظروف العمل وشروطه، وانتهت الحركة بتقديم مذكرات وافية رفعت لكل المسئولين بالدولة، تم نقله على إثرها من عامل إنتاج غزل، في مصنع النيل، إلى عامل مخازن، بمخزن مهجور، بفرع الشركة بالقاهرة، واتهم وقتها بقضية التشهير بإدارة الشركة.

استدعى محروس للمشاركة في حرب اليمن، كعريف احتياطي عام 1965، تزامن وقتها مع صدور قرار فصله نهائيا من العمل من شركة إسكندرية للغزل والنسيج، بعد اندماجها بوحدات شركة النيل.

رغم أن مطالب محروس التي رفعها في وجه إدارة شركة النيل للغزل والرفيع، كانت تركز على إهمال الإدارة في تحسين الأداء المهني، وفي تحسين الإنتاج، ومطالب أخرى متعلقة بحقوق العمال، وزيادة الإنتاج، وتقليل التكلفة إلا أن أعضاء اللجنة الثلاثية أرغموا على الموافقة على فصل محروس من وظيفته، بعد أن رفضت القرار في جلستين متتاليتين، مستندين أنه لا يجوز فصل عامل أثناء استدعائه في الجيش للحرب في اليمن، وبعد ضغوط على رئيس اللجنة الثلاثية اعتمد قرار فصله، ولم تفلح قضيته التي رفعها أمام مجلس الدولة، والتي خاصم فيها رؤساء العمل بشركة النيل، بدعوى أن مدة التقادم على رفع القضية تجاوزت الحد المسموح به، رغم أن محروس اثبت للمحكمة انه عرف بخبر الفصل فور وصوله من اليمن، على متن السفينة بميناء السويس.

عاد محروس لمواجهه مصيره المجهول والتحق بعدد من الوظائف منها عامل بالمعمار المسلح، وعامل في شركة سباهي، بقسم «فرفرة وتنظيف القطن»، بعد أن تم استدعائه، للمرة الثالثة، للمشاركة في حرب 1967.

النشاط النقابي

بدأت حياه محروس النقابية فور تثبيته بشركة سباهى، وبعد مرور سنة من التحاقه للعمل بالشركة، رشح نفسه للانتخابات اللجنة النقابية دورة 1971، واستطاع تحقيق جزء من أحلامه في العمل النقابي، وخاض أيضا معركة انتخابات مجلس الشعب، وتزعم وقتها حركة عمال الغزل والنسيج بالإسكندرية، ورفع راية الحريات النقابية، التي يرفعها الآن اغلب المهتمين بالشأن العمالي، وبعد أن اشتدت قوة الحركة ضربت بهجمة أمنية من المخابرات المصرية، واتهم محروس للمرة الثانية في قضية تنظيم شيوعي، لقلب نظام الحكم، أطلق عليها «قضية تنظيم شيوعي- صيني»، أودع بعدها بسجن الحضرة طيلة 22شهر، منهم 6 اشهر في «الحبس الانفرادى»، وفى أواخر 74 عقدت أول جلسة في القضية بعد حبس دام سنة كاملة، بحجة استكمال التحقيقات.

شهدت تلك المحاكمة أول مظاهرة شعبية، في مصر، منذ الخمسينات، حيث نظمت المظاهرة على سلالم محكمة الإسكندرية الابتدائية، لإدانة المحاكمة، ولدعم المتهمين في قضية شيوعية، مما دفع القائمين على الأمر إلى تأجيل نظر القضية، و تهريب المتهمين من أحد سراديب المحكمة للرجوع إلى السجن مرة أخرى، وحصل محروس على الإفراج النهائي في الجلسة الثانية عام 1975، رغم استئناف رئيس الجمهورية لقرار المحكمة القاضي بالبراءة، إلا أن المحكمة قضت فى جلستها الثانية بالبراءة مرة أخرى، وذلك بعد أن أثبتت هيئة الدفاع بطلان وعدم دستورية قانون المخابرات المصرية، وبطلان إجراءات القبض على المتهمين.

ندم محروس كثيرا لإنصاته لتوقعات المحامين، الذين توقعوا بالحكم عليه مدة عشر سنوات، الامر الذي دفعه إلى التخفي، والإفلات من المحاكمة، طيلة فترة المحاكمة، لكنه لم يتوقف عن نشاطه السياسي السري.

ظهر محروس للعمل السياسي العلني، بعد أن تأكد أن الحكم سيصدر براءته. ورشح نفسه بانتخابات مجلس الشعب عن دائرة الرمل، ورفع فيها مطالب الحريات النقابية بالكامل، ولكن الحكومة لجأت لتزوير سجلات الناخبيين، حيث قامت الحكومة بنقل نصف مشايخ منطقة الرمل إلى منطقة أخرى خارج الدائرة.

دأب عم فتح الله محروس، منذ أن بدأ وعيه السياسي في التشكل وحتى الآن، على المشاركة في كل الفاعليات والأنشطة والاحتجاجات العمالية، لدفاع عن حقوق العمال المقهورين. لم يتسرب اليأس إليه، رغم مرور السنيين، مازالت روح الصبي محروس، الراغب في رفع الظلم، هي التي تحرك عم محروس.

عشت يا عم فتح الله محروس، بعطائك، وتضحياتك، فمازال هناك الكثير لنتعلمه منك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.